منتدى قصبة بني يلمان
تفضل وسجل معنا في احلى منتدى منتدى قصبة بني يلمان

منتدى قصبة بني يلمان

تاريخ بني يلمان
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بطاقة تعريفية ببني يلمان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amar mechri
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 290
العمر : 31
الموقع : بلدية بني يلمان المسيلة
تاريخ التسجيل : 23/10/2008

مُساهمةموضوع: بطاقة تعريفية ببني يلمان   2010-07-10, 17:01

بطاقة تعريفية ببني يلمان
بلدية بني يلمان من بلديات ولاية المسيلة ، وهي تقع في أقصى شمال الولاية ، وفي هذه البطاقة نعرف القارئ ببني يلمان وفق الخطة التالية :
1. التسمية
2. الموقع
3. الأعلام الذين ينسبون إلى يلمان
4. المآثر التاريخية
5. الثروات و الامتيازات
1- التسمية :
تسمى بني يلمان بهذا الاسم نسبة إلى الجد الأول المؤسس يلمان1 بن أمحمد الإدريسي الحسني الشريف وأصولهم من مدينة فاس ، انتقل جدهم من فاس لأرض ونوغة2 المسماة القصبة ، ثم انتشرت ذريته في الأوطان .
قال الأستاذ بوجمعة هيشور الباحث القسنطيني Sad جاء يلمان وحاشيته ونوغة و أنشاؤا فيها قرية بني يلمان ...)
وقد أسس يلمان قصبته في القرن الرابع الهجري وهي كما تقول الروايات بأنها قبل قصبة الجزائر بأربعين سنة ، إضافة إلى تأسيس المدينة أسس الجامع الأعظم المعروف بجامع ونوغة الأعظم ، وكذا الزاوية الصديقية المعروفة بزاوية أبي بكر الصديق .
2- الموقع:
تقع بلدية بني يلمان في الشمال الغربي من ولاية المسيلة ، تبعد عن عاصمة الولاية بـ 62 كلم ، يبلغ عدد سكانها حاليا حولي 8000 نسمة ،يحدها من الشمال الشرقي بلدية بن داود( برج بوعريريج) ومن الشمال الغربي بلدية المزدور ( البويرة ) ومن الجنوب بلدية سيدي هجرس ومن الشرق بلدية ونوغة ومن الغرب بلدية تاقديت) البويرة ) ، أراضيه في الشمال جبلية وعرة و مرتفعة وفي الجنوب سهول ممتدة صالحة للزراعة والرعي ، و تحتل بني يلمان موقعا استراتجيا مما جعلها محل صراع على مر التاريخ ، حيث أنها تعتبر شرفة تطل على الشمال وكذا على الجنوب ، فبإمكان الإنسان أن يشاهد جبال جرجرة الشاهقة من قمة كيفان ( كهوف ) سي موسى ، أو من جبل خراط أعلى قمة ببني يلمان ، كما تظهر للناظر منطقة الجنوب الممتدة حتى بوسعادة .

3 . الأعلام الذين ينسبون إلى يلمان :
ورد في الكثير من الوثائق التاريخية أن ذرية يلمان انتشرت في الأوطان ، ومن هذه الوثائق ما ورد في مخطوط تحت عنوان النسب الشريف ليلمان بن أمحمد ، وقد قال الأستاذ بوجمعة هيشور : ( أن يلمان هذا كان والي محافظة فاس بالمغرب الأقصى ثم هاجر إلى الجزائر فنزل بداية ذي بدء بمدينة معسكر ثم تركها إلى برج بويرة وأخيرا إلى المكان الذي أنشأ فيه قرية بني يلمان
• ثم انتشرت ذريته في الأوطان ، ومنهم من كان في قبلة أولاد جعد2 ، و يقال لهم أولاد يلمان ، ومنهم من كان في أرض حزمة وهم أهل المطمورة الذين قتلوا سبعة من المعتدين وانتقلوا من القصبة في ثلاثة وأولادهم و فرقة منهم في مسيسنا 3، وبعض منهم في بني أجناد بإزاء افليسة و بعض منهم في الغروبة جبل الزواوة ، وبعض منهم في بني عيسي ، وبعض منهم في يلماين4 ، وبعض منهم في شنيقر بوطالب ، وبعض منهم في بر أولاد سيدي نايل يقال لهم أولاد عثمان المسعي5، وبعض منهم بأرض حمزة يقال لهم أولاد الحاج علي6 و خرجت منهم أناس كثيرون .
• وقد ورد في وثيقة مستخرجة من الأرشيف الوطني ما نصه (هم أهل مدينة فاس وفرقة منهم بأرض ونوغة ، وبعضهم في بني مليكش...) ، وعليه يمكننا أن نشير إلى الأعلام الذين ينسبون إلى يلمان وإلى منطقة بني يلمان ومنهم :
• الرحّالة العلامة أبو راس ولد بالغرب الجزائري حوالي سنة 1165هـ-1751م وتوفي بمدينة معسكر سنة 1239هـ -1823م وقد ترك أبو راس تآليف تناولت كل فروع المعرفة الشائعة في زمانه ( العلوم الشرعية – العلوم اللغوية – العلوم العقلية --....) غير أنه اشتهر كمؤرخ ونسّابة ، وقد ذكر الإمام العشماوي في كتابه ( السلسلة الوافية و الياقوتة الصافية في أنساب أهل البيت المطهر بنص الكتاب ) بأن أبا راس اسمه سليمان بن عبد الله بن محمد المكنى بأبي راس وهو من ذرية عبد الحليم بن عبد العظيم بن يلمان بن محمد الإدريسي الحسني
• العلامة الحسن اليوسي و هو من المعاصرين للعالم أحمد بن عبد الحي الحلبي المتوفى سن 1120هـ- 1708م ، وقد جالس الكثير من الأعلام ، وهو يرجع إلى عبد العظيم بن يلمان بن محمد الإدريسي الحسني كما قال العشماوي .
• ومن الأعلام الذين ينسبون إلى يلمان محمد الصديق بن يحي اليلماني ، المولود عام 1882م بـ يلماين ، المعروفين بأهل يلمان ، تزوج من الصيد شريفة ورزق منها أولاد ذكور أكبرهم محمد السعيد و أصغرهم لحسن ، تعلم الكثير من العلوم النافعة ، حفظ القرآن برواية قالون وورش ، ثم قرأ بالقراءات السبع وهي قراءة نافع و المكي والبصري و الشامي وعاصم وحمزة و الكسائي مع رواتهم ، حفظ من المتون ما يزيد عن الثلاثين متنا ، كالأجرومية و ألفية ابن مالك ، و السلم المرونق في المنطق ، و السمرقندية والجوهر المكنون في البلاغة ومتن خليل في الفقه و الرحبية في علم الفرائض ، ولامية الأفعال في الصرف ، ومتن الشاطبية في القراءات و مورد الظمآن في رسم القرآن للخراز و التبصرة للفاسي ، والدرر اللوامع على قراءة نافع ، ومتن السوسي في الفلك وغير ذلك .... توفي رحمه الله عام 1940م أو 1941م بذراع بورحلة بلدية مجانة .
• الشيخ أمحمد بن حالّة وقد ورد في نسخة بخط السيد أمحمد بن حالّة ما يلي Sad لحسن بن حالّة بن يلمان الشريف بن أمحمد بن محمد بن أمحمد بن محمد بن أحمد بن حالّة بن عنان بن حالّة بن عامر بن يلمان الونوغي ..أهـ ،ولد في يلماين سنة 1780م، حفظ القرآن وتعلم العلم ، وقد أسس الكثير من الزوايا ، وكان يدعم الكثير من الزوايا كزاوية الصديق بقصبة بني يلمان إلى حيث يعود أصل نسبه ، وقد ولد له أولاد أشهرهم محمد الشريف الذي ولد له لحسن ويحي ، وقد كانت بينه وبين الأمير عبد القادر الكثير من المراسلات ....
• الولي الصالح الفاضل الناجح صاحب البركة قوي النتيجة سيدي ايدر بن صالح تلميذ الشيخ يحي العيدلي
• الشيخ سيدي إبراهيم بن عمار وقد قيل أنه في محله المعلوم مافاتته صلاة الصبح وقد كان متبحر في العلوم
• الشيخ الإمام محمد بن عكوش ( أولعكوش ) الذي انتقل في سنة 1614من القصبة ببني يلمان إلى منطقة أهل القصر وبالضبط في قرية آث علي أوعامر حيث كان مدرسا للفقه والقرآن وأصول الفقه وقد كتب له القبول وزاويته مازالت قائمة إلى يومنا هذا في عرش آث علي أوعامر وهو من ذرية بلقاسم بن موسى بن عمران بن يلمان بن محمد
• العالم المشهور بالونوغي صاحب المصنفات المشهورة في العلوم وهو من ذرية سيدي عمر الموفق إلى يلمان الشريف وو نوغة اسم إقليم كما ورد في كتب التاريخ وقد ورد في ترجمةالكاتب الفرنسي De Slane للقسم الخاص بالبربرمن تاريخ ابن خلدون أن وانوغة هي سلسلة الجبال التي تمتد مابين سور الغزلان وجبال البيبان إهـ وتمتد هذه السلسة في بلدية بن داود و جزء من بلديتي منصورة و المهير ، ولاية برج بوعريريج ، وبلدية بني يلمان من ولاية المسيلة ، وتعيش في هذه الجبال قبائل بعضها بربري وبعضها عربي ، وذكر منه : Carette كسانة ةاولاد مسلم وبنو يلمان و الصمة وأولاد طريف واولاد جلال ( عرش ملوزة المسمى حاليا بلدية ونوغة ) و أولاد سلامة و الخرابشة و أهل الدار البيضاء وأولاد ظاعن و اولاد علي والسلاطنة و اولاد سي علي بن يحي وفضالة وبني وكاكWeggag و اولاد قبيلة و اهل السبخة واهل القصر وذكر منهم الرحالة الانكليزي Shaw أولاد بوبيد ؟ وأولاد بليل
• الشيخ الطاهر بن حالة ولد سنة 1860 بقرية عشابو السفلى التابعة ليلماين ( أهل يلمان الونوغي ) ، حفظ القرآن على يد والده يحي ، وتعلم عنه علم القراءات وبعض علوم الفقه و اللغة والتاريخ والحديث ...توفي عام 1928م رحمه الله ، ودفن بقرية عشابو ، وقد تعرضت أسرة أولاد بن حالة خلال الثورة المسلحة وبالضبط سنة 1956م إلى اغتيال عدد كبير من أفرادها الذين توارثوا منصب قيادة عرش يلماين ( أهل يلمان ) ، وهذا يشبه ما لحق بني يلمان في نفس السنة 1956م حيث أحرقت القصبة بعد معركة بين المجاهدين والقوات الفرنسية وقد قتل مع المجاهدين الكثير من أهالي بني يلمان .
• الشيخ زين العابدين بن حالّة اليلماني : ولد الشيخ زين العابدين بن الشيخ الزروق بن حالّة في قرية عشّابو السفلى عام 1886م حفظ القرآن على أبيه كما تلقى عنه مبادئ اللغة والعلوم العربية والفقه ، ثم تتلمذ على عمه الشيخ الطاهر ، حتى أجازه وأذن له بالتدريس للطلبة ، ومن بين تلاميذه أبناء عمومته : محمد السعيد وعبد العالي أخواه محمد الطاهر و عبد السلام ، والسيد عبد الكريم أكثوف من بني يعلى ، وقد ورث عن أبيه الشيخ الزروق مكتبة هائلة تحوي مخطوطات نادرة ، وشجرات الأنساب ، وقد أعدم رحمه الله سنة 1956م ، بدعوى أنه سلّم بنادق للمصاليين رفقة شقيقيه إبراهيم والنصير ، وقد شنت قوات الاحتلال الفرنسي حملة عسكرية كبرى على نفس المنطقة في نفس العام بقيادة الجنرال فور ، وقد خص القصف عائلة زين العابدين وتم حرق المكتبة والبيوت ، التابعة للعائلة ( عائلة زين العابدين بن حالة اليلماني ) ، وقد ثبت كما قال الأستاذ يحي بوعزيز أن السيد زين العابدين بن حالّة رجل فاضل وتقي وورع ، يحترم العلم والعلماء .....
• الشيخ علي اوحالّة ( بن حالّة ) : من مواليد قرية أولاد حالّة بجوار الودي ، تعلم بزاوية الوالد بالجعافرة ، في منتصف عقد الثلاثينات ، كان يميل بعواطفه للحركة الوطنية ، ويرتبط بها ،علّم في قريته عدة سنوات ، ثم التحق بالثورة المسلحة و استشهد سنة 1958م رحمه الله
• الشيخ محمد أبو راشد اليلماني تتلمذ على يديه الشيخ بلقاسم البوجليلي المتوفى عام 1898م-1316هـ
• علماء عائلة ابن الحبيب ببني ورتيلان ، وهم يرجعون إلى يلمان الونوغي ومنهم ( الشيخ السعيد بن الحبيب - الشيخ يحي بن الحبيب - الشيخ عيسى بن الحبيب – الشيخ محمد الصالح من قرية اقلميم ببني جماتي – ابنه الشيخ الحسين بن محمد الصالح الذي زاره إلى منزله باي قسنطينة فرحات باي [ 1646م- 1625م ]– الشيخ أحمد بن حمود و ابن أخيه الشيخ الحسين )
• الشيخ أبو جعفر بن أحمد بن نصر الداودي نسبة إلى داود بن يلمان توفي عام 408هـ- 1011م ، وقف ضد الشيعة الفاطميين ذكره ابن فرحون في الديباج ، والشريف العلمي في نوازله ، والقاضي عياض في ترتيب المدارك ، من كتبه ( النامي وهو شرح لكتاب موطأ مالك – النصيحة وهو شرح لصحيح البخاري في الحديث – كتاب تفسير القرآن الكريم وقد استفاد منه الشيخ عبد الرحمن الثعالبي في تفسيره الجواهر الحسان – الواعي في الفقه – الإيضاح في الرد على القدرية - الأصول – و الأموال )
• سيدي محمد الهواري دفين مدينة وهران ، وهو من العلماء الأجلاء ومن القلائل الذين تعلموا العلم في الكبر ، حيث انه لازم محمد السنوسي واخذ عنه العلم ، حتى صارت له حلقة علم ، وهو كما قال العشماوي من ذرية عبد الحليم بن عبد العظيم بن يلمان بن محمد الإدريسي الحسني .
• العلامة أمحمد بن أحمد الزروق بن احمد بن بلقاسم بن أحمد البوني التريعي اليلماني من أعلام بني يلمان و طولقة وقد خلف عدة مؤلفات منها ( سيف الدين على أم البراهين كتاب في العقيدة – الدرر النفطية في شرح متن الأجرومية – وتعليق على كتاب بلوغ الأرب في شرح شذور الذهب ، كما خلّف ديوانان في الشعر أحدهما بالفصحى والثاني ملحون مفصح ، وقد مدح في الديوان الثاني الشيخ عمر بن عثمان ، والشيخ البرجي
• إبراهيم النفطي وقد كان إمام للجامع الأعظم بالقصبة وشيخ في الفقه والحديث والكثير من العلوم ، وقد كانت تشد إليه الرحال ، وممن كان يكثر زيارته شيخ زاوية طولقة عمر بن عثمان رحمه الله ، وقد ترك تراثا زاخر أغلبه احترق في الثورة المقرانية عندما داهمت القوات الفرنسية قصبة بني يلمان بعد معركة خراط التي تكلم عنها شاعر الرسول وصديق محمد المقراني واللسان الذي حرض على الجهاد في ثورة 1871 الطاهر بن تريعة اليلماني الونوغي المسيلي
• خضرة الحاج بن خضرة من المتضلعين في علوم القرآن والسنة وعلوم اللغة ، وقد ورثت عنه عائلة بن خضرة مجموعة من المخطوطات وهي مازالت موجود ليومنا هذا
• عمر بن عثمان صاحب زاوية طولقة كان من أعلام بني يلمان أيضا ومازالت بيتا في القصبة تدعى دار الشيخ حيث كان يستغلها عند زيارته للقصبة ، وذريته مازالت موجودة إلى يومنا هذا وهي تلقب بلقب علاوي نسبة إلى علي بن عمر بن عثمان الطولقي
• الطاهر بن أمحمد بن أحمد الزروق بن تريعة من مواليد قصبة بني يلمان ، تعلم الطاهر بزاوية طولقة ثم بالزاوية الصديقية ببني يلمان ، وقد أخذ الكثير من العلوم على يد والده وشيوخ زاوية طولقة ، وقد جلس للتدريس بزاوية الصديق ببني يلمان ، كان كثير الترحال ، حيث زار المشرق والمغرب العربيين وحج البيت الحرام ، وقد خلف رحلات إلا أنها ضاعت ، أو بالأحرى صودرت منه بعد القضاء على الثورة المقرانية ، حيث كان لسان حالها السياسي والعسكري وصديق قائدها محمد المقراني ، وخلفه أحمد بومزراق ، وقد كان شاعرا فحلا ، وقد جمعت له أزيد من 80 قصيدة ، ولد سنة 1819هـ وتوفي سنة 1904 م
• عبد الرحمان بن عبيد من أحفاد عمر بن عثمان كان من علماء الدين ببني يلمان وقد غادرها في آخر حياته إلى بوسعادة حيث توفي ودفن هناك .
• والشيخ محمد بن عبد الله المعروف بسي محمد بن السويدي كان من النجباء و المتضلعين في الفقه واللغة والحديث وكذا الأنساب وأخبار الناس ، وقد خط بيده الكثير من المصنفات في الفقه واللغة وكان من الخطاطين حيث بقي من تراثه مصحفا أروع ما يكون وهي كما قال بعض أحفاده محفوظ في بيت ديقش السعيد
• الشيخ سي محمد بن سعاي رحمه الله وقد كان مدرسا للفقه والحديث وكان على دراية بأخبار الناس والأنساب ، وقد يرك كما من الكتب المخطوطة ضاع أكثرها وبعضها كما قال بعض أحفاده مازلت محفوظة في بيت ديقش السعيد
• الشيخ بن سعيد علي بن أمقلس وقد ورثت عنه أسرته كم من الكتب المخطوطة و مازال البعض منها محفوظ في بيت بن سعيد العمري بن أمقلس
• الشيخ قريط أحمد بن أوصيف من أئمة بني يلمان حيث كان يحفظ القرآن و كان متضلع بالفقه والتفسير وعلوم اللغة ، و قد وجدنا مخطوط بيده في الأنساب كتبه في الأربعينيات من القرن الماضي
• أوعيل عمر بن الوعيل تعلم في زاوية القصبة ثم انتقل إلى زاوية الشيخ بن داوود وحفظ القرآن ، وقد كان ملما بالفقه المالكي وأخبار الناس ، توفي في السنوات الأخيرة فقط رحمه الله ، وهناك الكثير من الأعلام الذين تخرجوا من القصبة ، والبحث جاري من أجل معرفتهم وتقديمهم للقراء .
4 المآثر التاريخية : تحتضن بلدية بني يلمان الكثير من المآثر التاريخية بعضها روماني وبعضها إسلامي ، ومن المآثر التاريخية مايلي :
• كيفان ( كهوف ) سي موسى : وهي مدينة رومانية تقع فوق قمة جبل مازالت بعض أطلالها قائمة إلى يومنا هذا ، وهي تحتاج إلى تنقيب من أجل الإحاطة بعمرها والحضارات التي مرت بها .
• مدينة أم الأصنام : و هي من الآثار الرمانية بقيت منها بعض المحاجر والتيجان ، وهي تحتاج إلى حفريات من أهل الاختصاص ، وتقع هذه المدينة في قرية الشرشارة من تراب بلدية بني يلمان .
• مدينة القصبة : وهي من الآثار الإسلامية بناها يلمان بن أمحمد الإدريسي الحسني في القرن الرابع الهجري ، يتجاوز عمرها العشر قرون وهي تقع فوق قمة جبل يخيل للزائر أنها عش نسر فوق قمة جبل ، وهي أيضا محتاجة للترميم ونفض الغبار عنها ، كما تحتاج إلى إجراء حفريات من أجل اكتشاف ما تحتويه من أثار قديمة .
• كما تحتوي بني يلمان على الكثير من المخطوطات والتحف الأثرية ، التي تكشف عن عمق المنطقة وبعدها الحضاري والتاريخي
الثروات والامتيازات :
تحتوي بني يلمان على الكثير من الثروات منها :
معدن الذهب في منطقة الرفسة ناحية تحمامت من تراب بني يلمان
• الجبس حيث يمكن بناء معامل للجبس وهو نوع جيد
• مساحات كبيرة من التربة الفخارية التي تصلح لصناعة الآجر والقرميد وغير ذلك وقد أجريت عليها دراسة و هي أجود أنواع التربة الفخارية
• الكثير من الينابيع التي تمكنها من احتضان سد كبير جدا يزود كل المنطقة بالماء الشروب وكذا السقي وقد أجريت له عدة دراسات في السنوات الأخيرة .
الثروة الزراعية حيث تحتوي بني يلمان على أراضي شاسعة وخصبة ، تصلح للكثير من الزراعات .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amarmechri.3arabiyate.net
 
بطاقة تعريفية ببني يلمان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» سيدي محمد الطاهر ايت علجت
» سب اللي ببالك ببيت شعر...
» تهنئة لمدرسة مصطفى كامل التجريبية
» المناخ التربوى
» الفصل الخامس الجزء الاول ( تاريخ للثانوية العامة )

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قصبة بني يلمان :: الفئة الأولى :: قصبة بني يلمان-
انتقل الى:  
الساعة الان بتوقيت الجزائر
Powered by amar mechri ® amarmechri.3arabiyate.net
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى قصبة بني يلمان
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
amarmechri.3arabiyate.net
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط