منتدى قصبة بني يلمان
تفضل وسجل معنا في احلى منتدى منتدى قصبة بني يلمان

منتدى قصبة بني يلمان

تاريخ بني يلمان
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 احكام الصفر 3

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amar mechri
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 290
العمر : 31
الموقع : بلدية بني يلمان المسيلة
تاريخ التسجيل : 23/10/2008

مُساهمةموضوع: احكام الصفر 3   2011-08-06, 18:03

- مسائل في ماء زمزم.
أ- فضل زمزم: قال عليه الصلاة و السلام: ( إنها مباركة، إنها طعام طعم ) رواه مسلم، وفي رواية ( وشفاء سقم )( )، وفي رواية ( ماء زمزم لما شرب له ) وكلا الروايتين صحيحة( )، فليحرص الإنسان الدعاء عند شربها فهو موطن إجابة حرص السلف على ذلك وكثير منهم نال مناه وتحقق دعائه.
ب ـ التضلع من زمزم.
عن ابن عباس { قال: قال رسول الله : (إن آية ما بيننا وبين المنافقين أنهم لا يتضلعون من زمزم) حديث صحيح( )، والمعنى: أنهم لا يكثرون من شرب ماء زمزم حتى تتمدد جنوبهم وضلوعهم وقيل: لا يرتوون من ماء زمزم ويقال فلان تضلع: امتلأ شبعاً وريّاً.
قال الشيخ ابن عثيمين ~: إن ماء زمزم ليس حلواً ولا عذباً وإنما فيه ملوحة والمؤمن لا يشرب هذا الماء الذي يميل إلى الملوحة إلا إيماناً بما فيه من البركة فيكون التضلع منه دليلاً على الإيمان.( )
* كيف نستفيد من زيارتنا للبلد الحرام وتوجيهات لقاصديه؟
- الطواف بالبيت وفي الحديث: ( من طاف بالبيت كتب الله له بكل خطوة حسنة ومحا عنه سيئة ) رواه الترمذي وصححه الألباني فاستكثروا من الطواف.
- الوقت في الحرم فرصة وتجارة ودورة مكثفة لمضاعفة الحسنات والإقبال على الله.
ولا تكسل عن الطاعات فيه
فهذا الوقت وقت الاغتنام


- كان بعض السلف يحرص على ختم القرآن والصدقة والصيام في مكة لمضاعفة الحسنات.
- عدم ترك الأولاد للعبث في الأسواق والساحات المجاورة للحرم.
- حضور الدروس بالحرم وانتظار الصلاة إلى الصلاة واستغلال الدعاء فيه ففيه مواطن إجابة.
- تقديم الأفكار والمقترحات بما يخص البلد الحرام والبيت العتيق لرئاسة الحرمين.
- الأخلاق الأخلاق فالكلمة الطيبة صدقة والصبر على الأذى وعند الزحام أجر وتكفير.
- إياك وحجز الأماكن بالسجاد في المسجد الحرام فهذا محرم.
- من المؤسف والمحزن استخدام الجوالات بالحرم وإشغال الناس بأصواتها وغنائها.
- المحافظة على نظافة المسجد وساحاته.
- حضور المحاضرات والدروس العلمية والبرامج التوجيهية بالبلد الحرام.
- زيارة الجهات الخيرية كمشروع تعظيم البلد الحرام وجمعية مراكز الأحياء وهدية الحاج وغيرها والالتقاء بعلماء ودعاة البلد الحرام عن طريق تلك الجهات.
* الاستراحة الثالثة الإمام ابن عثيمين في سفره لمكة.
كان من عادة الشيخ أن يأتي إلى مكة في العشر الأواخر من رمضان فلم يترك هذا البرنامج منذ زمن طويل ومن حبه لهذا البرنامج أنه لم يتركه حتى وهو على فراش مرض موته عليه سحائب الرحمة، همة حتى على فراش الموت فأين الأصحاء والكسالى منها!؟ كان يملأ العشر بما يلي: يبدأ درسه بعد الفجر حتى الإشراق ثم يأتي وراءه الناس مسلِّمين وسائلين، في منظر جميل حتى يصل لشقته أو غرفته بالحرم ثم يأخذ قسطاً من الراحة ثم أذان الظهر يواصل برنامجه مابين قراءة للقرآن ـ وكان يختم عشرة أجزاء كل يوم ـ وطواف ثم بعد العصر يستقبل الناس وأسئلتهم وحاجاتهم حتى المغرب ثم يكون مدعواً المغرب بعض الأيام عند الملك وغيره للإفطار، يقول أحد مرافقيه: وفي يوم كان الشيخ متعباً ويجيب على أسئلة الناس عن طريق الهاتف ومن شدة غلبة النوم سقط الهاتف من يده فقمنا بفصل الهاتف ثم انتبه الشيخ وهو يقول أين الهاتف؟ فنخبره بما حصل فيصر على فتحه ويقول: الناس بحاجة لمن يفتيها وأنا أنام رحمك الله يا شيخ أين حال كثير من طلبة العلم!؟ يتصل عليهم مراراً وتكراراً فلا يجيبون بل يتهربون من مقابلة الناس وحل مشكلاتهم وإفتائهم والله المستعان.
فلو لم يجد في كفه غير روحه

لجاد بها فليتق الله سائله

ثم يبدأ بعد التراويح درسه الذي ما شهد الحرم له مثيل بطريقة شرحه المتميزة وأسلوبه الممتع وطرافته، الذي يحبه ويستوعبه الجميع ثم تأتي صلاة القيام وبعد الصلاة يزدحم الناس عليه حتى تشفق عليه وهو يجيب هذا ويسلم على ذاك وينحني للصغير ليسلم عليه وأذكر ذات مرة استوقفه رجل إعلامي فدار حديث بينهما ثم جاء صبي لا يتجاوز العاشرة وتحدث معه قليل ثم سار والناس من حوله في منظر رائع ثم يكون مدعواً للسحور ثم يعود للحرم وكان لا يترك الطواف يومياً في الغالب، وكان نومه قليلاً حتى كان في درس الفجر يغلبه النوم فيغفو ~ وهو يواصل ويجاهد نفسه، وذات مرة يقول أحد طلابه: جئنا أنا والشيخ للدرس بعد الفجر وكنا متعبين فألقى الدرس وكان يغلبه النوم، وأما أنا فقد توسدت كتابي ونمت فلما انتهى من الدرس ذهب الشيخ للسيارة وحينها جلس ينتظرني فلم يجدني ثم رجع لمكان الدرس يبحث عني فقابلته والناس من حوله فقال لي: أين أنت منذ ساعة وأنا أبحث عنك؟ فتحرجت كثيراً فقال: النوم سلطان جائز. أهـ انظر إليه ما عنفه أو تركه وذهب رحمك الله أبا عبد الله قمة في التربية والأخلاق والتواضع.
يقول أحد طلابه وكان مرافقاً له لمكة: ذات مرة جئنا للسكن المعد وكان المصعد عطلاناً ولا يعمل.. فكان الواجب علينا الصعود على الدرج لعشر طوابق..!!
صعد الشيخ بكل خفة ورشاقة أما أنا فتعثرت مرارًا وهممت أن أرجع للحرم وأترك الشيخ!!
فكان الشيخ يسحبني ويجرني وهو ابن السبعين حتى وصلت وكاد نفسي ينقطع!!
غير أن الشيخ حينما وصل للسكن تذكر أن لديه مكالمة مع الأمير عبد الله ولي العهد آنذاك وهي ضرورية ولا يمكن تأخيرها.. فقال لي: أحضر الهاتف لكي اتصل.. فبحثت عن جهاز الهاتف في كل غرف الشقة.. فلم أجده فتتبعت سلك الهاتف الموصل بالفيش فوجدته موصولاً بغرفة مغلقة وليس لدينا لها مفتاح!! علمت من وجه الشيخ وملامحه أن لا خيار لديه.. فقررت النزول لشراء جهاز له.. فقال لي: سوف أنزل معك..قلت له: أبداً. فأصر على النزول معي فأذعنت لذلك.. نزلنا وما أسهل النزول. بحثنا في المحلات فوجدنا أجهزة متعددة ومختلفة الأسعار.. فكنت أريد شراء جهاز معقول الثمن حيث إنني علمت أن حاجتنا إليه لمكالمة واحدة فقط.. بحث الشيخ عن أرخص جهاز بالسوق وقيمته عشرة ريالات وهو أشبه بلعب الأطفال!!
فقلت له: يا شيخنا هذا ما ينفع لشيء!! قال: يا ولدي مكالمة واحدة فقط!! فأخذناه واستحييت والله من شراءه ولكن هذه هي رغبة الشيخ.. وليس هذا بخلاً منه كما قد يظن البعض بل الشيخ من أكرم الناس كما يشهد بذلك من عرفه ولكنه مقتصد على نفسه ~ وعفا عنه.. صعدنا الدرج ويا للعذاب!! وصلت للشقة فدخلت للحمام!! دخل شيخنا وأراد إصلاح خط الهاتف فما استطاع فانتظرني حتى خرجت من الحمام.. فقال: تعال أصلح الهاتف.. فقلت له: ليس من سبيل سوى قطع سلك الهاتف صاحب المنزل وتوصيله.. فأبى الشيخ وقال: هذا ليس من المروءة هل تريده يقول: أفسدوا سلك هاتفي!! فقلت له: ما العمل؟ فبحثنا وتتبعنا السلك حتى وصلنا لفيش الهاتف.. فقمت بفتحه بسكين وأوصلت أسلاك الهاتف ولكن أين اللاصق الذي يثبته!! فقلت: يا شيخ الهاتف يعمل ولكن نحتاج للاصق فهل سننزل من أجله للسوق؟؟
فقال: كلا بل أوصل السلك بيديك وأمسك به حتى أنهي المكالمة!! ففعلنا...إلخ
وفي مواقفه وقصصه هذه فوائد جمة رحمك الله أبا عبد الله فقد كنت إمامًا متواضعاً ومربياً عظيماً وللقاري وهو مسافر أن يجعل من معه يستخلصون الفوائد والعبر من هذه السير فتراجم الرجال مدارس الأجيال كما يقول ابن حزم ~.
السادس عشر: أحكام زيارة مسجد الرسول .
103- يستحب السفر لزيارة مسجد الرسول  في أي وقت وهذه السنة يغفل أو يتساهل بعض الناس فيها والبعض لا يفعلها سداً للذريعة وهذا ليس بصواب.
104- تستحب صلاة النافلة في الروضة لقوله : ( ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة ) رواه مسلم، وأما الفريضة فالصف الأول أفضل وذكره الشيخ ابن باز ~ في التحقيق والإيضاح.
فرع: حديث: ( مابين منبري وقبري روضة من رياض الجنة ) رواه أحمد قال ابن حجر: قال القرطبي الرواية الصحيحة بيتي ويروى قبري وكأنه بالمعنى لأنه دفن في بيت سكناه ( الفتح 3/84).
قال الألباني ~: إن المراد برواية قبري هو البيت وهو الصواب الذي لا يرتاب فيه باحث ولأن القبر النبوي لم يكن موجودًا ولا معروفًا عند الصحابة إلا بعد وفاته ـ عليه الصلاة والسلام ـ فكيف يعقل أن يحدد لهم الروضة الشريفة بما بين المنبر المعروف والقبر غير معروف فالنبي يخبرهم بأمر يشاهدوه ويحضهم عليه ولم يخبرهم بأمر غيبي فيتوهم متوهم بلي بالقياس الفاسد أنه ليس هناك ما يمنع بأن الروضة بين المنبر والقبر كمعجزة يخبرهم بأنه سيدفن في بيته لأن الأمر حث مباشر منه لأصحابه وليس إخباراً بأمر سيحدث كفتح بلاد كسرى وقيصر ( بدع القبور للعصيمي 239).
105- تستحب زيارة قبر الرسول  وصاحبيه أبي بكر وعمر { ويسلم عليهم ثم ينصرف ولا يطيل القيام، ولا يرفع الصوت، ولا يكرر السلام، ولا يجوز الدعاء لنفسه أو غيره عند القبر رجاء القبول والإجابة والبركة سواء متوجهاً إلى القبلة أو القبر أو يدعو الرسول أو يطلب الدعاء منه أو يتمسح بالقبر، كما قال شيخ الإسلام والشيخ ابن باز عليهم ~.( )
ومن بدع الزيارة الجلوس حول القبر والصلاة عنده وتلاوة القرآن تبركًا لعدم الدليل على ذلك ولأن الصحابة رضوان الله عليهم لم يفعلوا شيئاً من ذلك وهم أحرص الناس على العبادة في حب واتباع للنبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ.
وهذه الزيارة مستحبة في حق من زار مسجد الرسول  أو كان قريباً منه أما السفر لزيارة القبر فلا يجوز له شد الرحل للقبر ولكن شد الرحل للمسجد فإذا وصله زار القبر وهذه خاصة بالرجال ورجح الشيخ ابن باز ~: بأنه لا تجوز زيارة النساء لقبر الرسول  لأن الرسول : ( لعن زوارات القبور ) حديث صحيح( )، وقال الشيخ ابن عثيمين ~: إن زيارة المرأة للقبور من كبائر الذنوب لكن لو أن المرأة مرت من عند القبور من غير قصد الزيارة فلا بأس أن تسلم عليهم.( )
106- تستحب زيارة البقيع وشهداء أحد لفعل الرسول  كما في صحيح مسلم أن الرسول  زار البقيع وعند ابن حبان أنه زار شهداء أحد وتستحب زيارة مسجد قباء والصلاة فيه لقول الرسول : ( من تطهر في بيته ثم أتى مسجد قباء فصلى فيه صلاة كان له كأجر عمرة )( ) حديث صحيح، وفي صحيح مسلم: (كان  يأتي قباء كل سبت)، وفي رواية له: (فيصلي فيه ركعتين).
107- زيارة ما يسمى بالمساجد السبعة ومسجد القبلتين والغمامة والفتح، أمر ليس عليه دليل بل هو من البدع إذا اعتقد الإنسان أن لها فضل خاص بها ونجد أن بعض الناس يعتقد مشروعية زيارتها والصلاة فيها وسنية ذلك ويقصدها وكل ذلك من البدع لأن الرسول  لم يجعل لها فضل خاص بها ولم يميزها عن غيرها ولم يقصدها بعينها وكذلك صحابته رضوان الله عليهم.( )
خطأ: - تحديد سنية صلوات محدودة وأيام معدودة للبقاء في المدينة لزائرها بدعة وليس بلازم ولا مستحب.
الثامن عشر: مسائل متعلقة بالنكاح والمرأة.
108- حكم استئذان الزوجة زوجها في السفر له حالتان:
أ - إن كان السفر للحج فحكمها كحكم مسألة استئذان الابن للحج السابقة ورجح ابن تيمية في شرحه على العمدة عدم اشتراط إذنه في الحج الواجب واشتراطه في المستحب.
ب - إن كان سفرًا مباحًا فلا بد من إذنه لعموم أدلة طاعة الزوج وعدم جواز خروجها إلا بإذنه.
109- يجوز للزوج أن يسافر عن زوجته أكثر من ستة أشهر لعذر كالعمل لطلب الرزق وطلب العلم وغيره وأوجد لها مال يكفيها ولأولادها ولا يلزمه القدوم، وأما إن كان لغير عذر وطلبت قدومه لزمه ذلك فإن لم يأتي رفعت أمرها للقاضي ( كشاف القناع 7/2550).
تحذير: نجد وللأسف كثيراً من الأزواج إذا أراد السفر لا يخبر زوجته بذلك أو لا يخبرها إلا وهو في الطريق أو بعد وصوله البلد المسافر إليه وهي في حالة من القلق والاضطراب لفقده، ولا شك أن هذا من عدم الوفاء وعدم حسن العشرة وجميل الأخلاق والآداب، أو إذا سافر فآخر عهدهم به حين الخروج فلا يتصل أو يسأل والوسط مطلب لا إفراط ولا تفريط والله المستعان.
110- حكم الزاج بنية الطلاق له حالتان:
الأولى: أن يتفق الزوجان على ذلك سواء محدداً بزمن أو غير محدد وهذا محرم بالإجماع ويسمى نكاح المتعة وهي محرمة.
الثانية: أن ينوي الزوج ذلك دون إظهاره سواء محدداً بزمن أو غير محدد وهذا محرم وبه قال الأوزاعي وأحمد بن حنبل وأصحابه ومحمد رشيد رضا وابن عثيمين وصالح اللحيدان رئيس مجلس القضاء الأعلى وصالح الفوزان عضو هيئة كبار العلماء واللجنة الدائمة برئاسة سماحة المفتي عبدالعزيز آل الشيخ، قالت: هو زواج باطل لأنه متعة ولا يجوز من يتزوج من امرأة لأجل أن يحصل على جنسية ذلك البلد ثم يطلقها أو يعقد عقدًا صوريًا فقط فهذا كذب وخداع محرم ( فتاوى اللجنة 18/449 والزواج بنية الطلاق للمنصور ).
وقد انتشر هذا الزواج بين الشباب وخاصة حينما يسافرون لبعض البلدان بل أننا نجدهم يسافرون لأجل الزواج بنية الطلاق وهذا يخالف مقاصد الشريعة من الزواج والفطر السليمة والنظر السديد وأدى ذلك إلى أن الأمر أصبح نوع من الفساد والانحراف نتج عنه ضياع الأولاد وظلم النساء وانتشار الأمراض كالايدز وغيره، وغش النساء وخداعهن واستغل بعض الشباب فقر بعض المجتمعات العربية فيسافر كل صيف ويتزوج في سفرة واحدة العديد من النساء أي عقل ودين يقبل هذا!؟ ولا يرضى أحد هذا العمل لبناته أو أخواته وفيه من المفاسد مالا تحصر وأشهر من أن تذكر في هذا المقام فليتق الله الشباب في أعراض المسلمات، ولتتنبه الدول الإسلامية والعربية لهذا الأمر وتحفظ أعراض مجتمعاتها وأنسابها ولتضرب بيد من حديد على ذلك لتحد وتقطع دابر هذه الفتنة، وتعطي الأمر أهميته قبل جني الحنظل بل بدأنا نجنيه وتجنيه ومن أراد زواجًا شرعيًا دون طرق ملتوية فلا بأس، ولتواضع الضوابط والتشديدات والضمانات والجزاءات ردعاً لأولئك العابثين الذين لو أردت أن أحكي قصصهم مع ذلك العبث لدمعت العين واحترق الكبد وتفطر القلب وشاط الغضب وتحركت الغيرة والله المستعان، والضرورات تقدر بقدرها والفرق بين الفتوى العامة والخاصة.
111- إذا لم يتيسر للإنسان أخذ زوجاته جميعهن أقرع بينهن لفعل الرسول  رواه مسلم .
112- يحرم على المرأة أن تسافر وحدها، سواء كان السفر طويلاً أو قصيراً، براً أو جواً وقد تساهل كثير من النساء في السفر لوحدهن جواً، وهذا فيه مخالفة شرعية ومفسدة عظيمة لأن المرأة فتنة وانفرادها سبب للمحظور، لأن الشيطان يجد السبيل بانفرادها فيغري بها ويدعو إليها، وكل ما يسمى سفراً فإنه لا يجوز للمرأة أن تسافر وحدها والأصل بقاء النصوص وليس لأحد أن يخصص ويستثني ما لم يخصصه الشرع والضرورات تقدر بقدرها قال : ( لا يحل لامرأة أن تسافر إلا ومعها ذو محرم ) رواه مسلم، والنهي عام لكل امرأة صغيرة أو كبيرة وكل ما يسمى سفراً، سواء طويلاً أو قصيراً، سواء بطيارة أو سيارة [ والعبرة بالسفر لا وسيلة السفر] قال: ( لا يخلون أحدكم بامرأة فإن الشيطان ثالثهما ).( )
113- سفر المرأة المعتدة له حالات:
الأولى: معتدة بسبب وفاة زوجها ولها صور:
أ ـ لا يجوز أن تسافر للحج ولو فريضة أو للعمرة أو غيرها لحديث فريعة بنت مالك المشهور عند الترمذي وأحمد.
ب ـ يجوز للمرأة التي مات زوجها في بلد الغربة ولا تستطيع الجلوس فيه خوفاً على نفسها أن تسافر إلى بلد أهلها وتعتد عندهم بشرط أن تلتزم بما يجب على المعتدة في كل ذلك.
ج ـ يجوز للمرأة المعتدة أن تسافر مع أهلها سواء سفراً طويلاً أو مؤقتاً للحاجة إذا كان في بقائها لوحدها ضرر عليها ولم تجد من يرافقها في الجلوس ويجوز أن تسافر كذلك للعلاج بشرط أن تلتزم بما يجب على المعتدة في كل ذلك، والشريعة جاءت برفع الحرج والضرر.( )
د ـ سفر المرأة للنزهة ولغير حاجة مع أهلها لا يجوز وإذا رفض أهلها الجلوس معها ولم تجد من يرافقها في الجلوس معها وفي بقائها لوحدها ضرر عليها جاز سفرها دفعاً للمفسدة وحصول الضرر.
الثانية: معتدة بسبب طلاق دون الثلاث أو بائن بثلاث طلقات أو خلع يجوز لها السفر بشرط وجود المحرم لعدم الدليل على المنع.( )
التاسع عشر: بعض أحكام الأقليات المسلمة في البلاد الكافرة.
114- حكم التجنس بجنسية الدولة الكافرة محل خلاف والصحيح له حالات:
أ- إذا أخذها دون حاجة لها وأن عدم أخذها لا يلحق به المشقة أو الضرر وإنما من باب المباهاة والافتخار فهذا محرم فيدخل في أنواع موالاة الكفار فيخشى على صاحبه.
ب- إذا أخذها لتحقيق مصالح دنيوية لا ترقى لدرجة الضرورة كتسهيل معاملاته التجارية واكتساب بعض الخدمات والمزايا فهذا كسابقه لا يجوز.
ج- إذا أخذها للحاجة وجلوسه في بلد الكفار للحاجة وإذا لم يأخذها سيلحقه مشقة أو ضرر كمن طرد من بلده الإسلامي ظلماً وعدواناً أو لا يستطيع أن يقيم شعائر الإسلام في بلده أياً كان عربياً أو إسلامياً صورياً ولم يجد دولة إسلامية تقبله ويمكن أن يقيم شعائر الإسلام بها جاز ذلك بشروط:
* ألا يترتب على أخذها فقد الشخصية المسلمة والتنازل عن مبادئ الإسلام لمبادئ الكفر.
* ألا يترتب عليها قول أو فعل محرم.
* ألا يترتب عليها التحاكم إلى قوانينهم إلا عند الحالات التالية والله المستعان.
115- حكم تحاكم المسلمين المقيمين في بلد الكفار إلى محاكمهم له حالات:
أ- أن يتحاكموا إلى محاكمهم استحلالاً أو استكباراً عن التحاكم إلى شرع الله فهذا كفر أكبر.
ب- أن يتحاكموا إلى محاكمهم في قضية معينة يعلم أنه ارتكب إثمًا ولكنه فعله هوى في نفسه فهذا كفر أصغر.
ج- من أكره على التحاكم إليها أو اضطر إليها لاستخلاص حق له وهو كاره للتحاكم إليها مقر بأنها كفرية جاز، فما وافق الحكم فيه الشرع عمل به لموافقته الشرع لا لكونه صدر من هذه المحاكم وما و قع مخالفاً للشرع فهو لغو.( )
116- هل المقيمون في البلاد الكافرة يجعلون عليهم أميراً؟
قال شيخنا ابن عثيمين: جائز ذلك فيكون مرجعاً لهم في حل مشاكلهم وخلافاتهم وأما في الحكم العام فلا يجوز. فلا يجعلون أميراً يطبق الشريعة في ظل الحكومة الكافرة وينابذ الدولة لأنه يلقي بنفسه إلى التهلكة.( )
117- حكم تهنئتهم له حالتان:
أ- إن كانت التهنئة في أمور عامة كالزواج والأولاد والنجاح فهذا جائز لعموم قوله تعالى:                   ( )، وأما إذا كان كافرًا محاربًا فلا يجوز والحذر من الألفاظ التي تدل على رضاه بدينه كأعزك الله قاله ابن القيم.
ب- إن كانت بشعائر الكفار فلا تجوز اتفاقًا كأعيادهم وصومهم وكذا حضورها لا يجوز إلا إذا خشي على نفسه ضررًا منهم إذا لم يفعل ذلك فجاز للضرورة.
118- حكم عيادة مرضاهم: جائزة لورود ذلك عن الرسول  حيث زار غلاماً كافراً كما في صحيح البخاري وأما إذا كان كافراً محارباً فلا يجوز.
119- حكم تعزيتهم محل خلاف والصحيح الجواز لعدم الدليل على المنع ولعموم الآية السابقة وأما المحارب فلا يجوز إلا إذا خشي ضرراً فجاز.
120- حكم إعطائهم من زكاة الفرض أو الفطر أو النذور والكفارات: لا يجوز لعدم الدليل ولأن الأدلة في مخاطبة المسلمين ولحديث: ( تؤخذ من أغنيائهم فترد في فقرائهم ) رواه مسلم، وأما الصدقة جائزة وردعن عمر ولا شك أن المسلمين أحوج وأفضل.
121- إذا أعطى الزكاة لشخص ظنه مسلماً فبان كافراً: فإن تحرى واجتهد عن حال المعطى له فأخطأ أجزأت وإن كان من غير تحر لم تصح ويلزمه إعادتها.
122- حكم إعطاؤهم من الأضحية جائز لوروده عن ابن عمر كما في الأدب المفرد.
123- حكم زيارتهم جائزة إذا أمنت الفتنة وعدم الذوبان معهم وعدم المنكر وتستحب إذا رجي إسلامهم ودعوتهم.
124- حكم إهدائهم وقبول هديتهم جائز إلا إذا تضمنت أمراً محرماً فلا يجوز قبولها وكذا الهدية لهم بمناسبة عيدهم لا تجوز، وأما هديتهم هم للمسلم بمناسبة عيدهم فجائز قبولها وأما الكافر الحربي فلا يجوز.
125- لا يجوز حضور اجتماعاتهم وموائدهم إذا كانت مشتملة على محرم إلا إذا كانت للحاجة أو خشي الضرر فجائز.
126- يجوز أن يشمت المسلم الكافر بقوله: يهديكم الله ويصلح بالكم. كما ورد في صحيح البخاري.
127- ابتداؤهم بالسلام محل خلاف والصحيح المنع لحديث ( لاتبدؤوا اليهود والنصارى بالسلام ) رواه مسلم. وأما التحية بصباح الخير وما شابهه فجائز وقيل بالمنع كالسلام، وأما الرد عليهم إذا ألقوا السلام فيرد عليهم بقول وعليكم وزيادة وعليكم السلام محل خلاف رجح ابن القيم الجواز إذا تحقق أن الكافر قال السلام عليكم وهذا من باب العدل والإحسان.
128- حكم مصافحتهم جائزة لعدم الدليل على المنع وأما المعانقة فالأولى تركها لأنها تعبير عن الرضا والمحبة.
قال ابن باز وجملة القول في ذلك أن ما كان من باب البر ومقابلة الإحسان بالإحسان قمنا به. ( فتاوى اللجنة الدائمة 24/138).
129- إذا أراد أن يتزوج مسلم مسلمة لا ولي لها مسلم فالذي عليه العمل في الأقليات المسلمة في البلاد الكافرة أن الذي يتولى التزويج المراكز الإسلامية فيها وبه أفتت اللجنة الدائمة والمجمع الفقهي بالرابطة.
130- حكم أكل الطعام في بلاد الكفار له حالات:
أ- الطعام النباتي كالخضروات والفواكه والحبوب كالبر والدقيق فهذا كله جائز.
ب- الطعام البحري جائز.
ج- الطعام الحيواني وله حالات:
1- ذبائح الكفار من غير أهل الكتاب كالمجوس والوثنيين والهندوس والملحدين فهذه تحرم وإن ذكروا اسم الله عليها وذبحوها على الصفة الشرعية لأن الله ذبائح أباح أهل الكتاب، وما عداهم فيبقى على التحريم وقد نقل الإجماع على ذلك النحاس في ناسخه.
2- ذبائح أهل الكتاب ولها حالات:
الأولى: ما علم أنه ذكي بطريقة شرعية وذكر عليه اسم الله فهذا جائز لقوله تعالى:        ( )، قال ابن عباس الذبائح.
الثانية: ما علم أنه ذكي على غير طريقة شرعية محل خلاف والصحيح لا تجوز لأن المسلم لو ذكى بطريقة غير مشروعة فلا تصح فمن باب أولى الكتابي وهو أحوط وأبرأ للذمة ورجحه ابن باز واللجنة الدائمة (الفتاوى22/ 390).
الثالثة: ما جهل حالها أذبحت بذكاة شرعية وذكر اسم الله عليها أم لا؟ محل خلاف رجح ابن باز واللجنة الدائمة الجواز لأن الأصل حل ذبائحهم وقيل يحرم ورجحه الشيخ عبد الله بن حميد رئيس مجلس القضاء الأعلى سابقًا والشيخ صالح الفوزان لأن الأصل في الحيوانات التحريم من حيث التذكية فلا تحل حتى نعلم ذكاتها وتغليباً لجانب الحظر عند التردد، ولأن كثيراً من الدول الكافرة هي ملحدة وليست صاحبة كتاب كما تزعم ولأنها تقوم بمنع الذبح على أراضيها، ولأنه ثبت استخدام كثير من المصانع الذبح بالصعق الكهربائي أو الضرب وما يكتب عليها ذبح بالطريقة الإسلامية فهل يرجى من ديدنه العداء للإسلام ونقض العهود والمواثيق وسب الرسول  واتهامه بالإرهاب والكذب عليه الصدق في ما هو أقل من ذلك بكثير وهو الذبح الله المستعان!؟ وللقاعدة إذا تعارض الأصل والظاهر فالمقدم الظاهر إذا قويت القرائن.( )
3- ذبائح قوم وبلد كفار لا يعلم عن حالهم أهم أهل كتاب أم ليسوا أهل كتاب؟ فمحرم لأن الأصل في الحيوانات التحريم كما تقدم من حيث التذكية.
العشرون: وصايا للطلبة والموظفين المغتربين وغيرهم داخل البلاد أو خارجها.
1- تقوى الله في كل مكان ومراقبته سبحانه.
2- معرفة عادات البلد المقيم فيه حتى أنظمته القانونية كما يقال حتى لا يقع في الخطأ ويحذر من الظلم والعدوان.
3- إظهار صورة الإسلام وبلدك وعادات مجتمعك في أحسن صورة.
4- الجد والاجتهاد في الأمر الذي بسببه كان التغرب إن كان طلب علم أو دعوة أو عمل أو غير ذلك فالتغرب فرصة للتزود والمعرفة وبذل الجهد لأسباب عدة منها التفرغ والبعد الاجتماعي.
5- التعرف على البلدان وأنسابها وحضاراتها وعاداتها ورجالاتها وعلمائها وأذكيائها ودعوتهم لبلدك والتواصل معهم حيث يمكن الانتفاع بهم واكتساب خبراتها ومعرفة أبرز مشاريعها كل في مجاله علمياً ودعوياً وإغاثياً واجتماعياً وتنموياً واقتصادياً وثقافياً وتجارياً ونقل تلك التجارب والنجاحات إلى بلدك.
6- تحديد أهداف رئيسة لتحقيقها أثناء إقامته وأهداف فرعية بشرط ألا تطغى على الرئيسية وفق برنامج محكم ومنضبط فمثلاً من هدفه طلب العلم أياً كان نوعه لا يشتت نفسه في أهداف أخرى تؤثر على الأصل، ولا مانع من أهداف أخرى بالشرط السابق كالدعوة وغير ذلك ونجد البعض كل يوم له هدف وفي النهاية يحصد ثقافة أو زراعة فروع لا أصول سرعان ما تزول وهذه أهديها للقضاة والدعاة والمدرسين وطلبة الجامعات، والحذر الحذر من الصدام مع الآخرين أو الانتماء ومحاولة كسب الجميع واللبيب بالإشارة يفهم وهذا من أسباب سر نجاح دعوة إمام الدعاة ـ عليه الصلاة والسلام ـ والأئمة الكبار وآخرهم ابن باز وابن عثيمين ـ رحمهم الله ـ.
7- البحث عن المعين في تحقيق تلك الأهداف واستشارته والبحث عن الرفيق المعين في بلد الغربة فالنفس تضعف وتكسل والله المستعان وقد شاهدنا من يتغرب فينحرف فكريًا أو أخلاقيًا بل يخسر دنياه فيرجع بفشل وظيفي أو دراسي أو سقط في أيدي الأشرار والمخدرات، فلينتبه لذلك معشر الآباء والمربين وجهات الابتعاث والملحقات الثقافية بالمتابعة والزيارة والاتصال وربطهم بالأخيار، وعلى الدعاة ومكاتب الدعوة والمراكز الإسلامية إعداد البرامج المناسبة لهم، والتركيز على مجمعات الطلاب السكنية.
الحادي والعشرون: على طريق الدعوة.
فالداعية يحمل الدعوة في جنانه ووجدانه، في حله وترحاله لأنها طعامه وزاده وماؤه وشرابه؛ هي لحمه و دمه وعظمه وعصبه ومن ذلك.
أ- إهداء الكتب والمطويات والأشرطة للمسافرين جواً وبراً، والمعتمرين، وسائقي سيارات الأجرة، وملاحي الطائرة، وطاقم العاملين بها، ووضعها في مساجد الطرق، ومحطات الوقود، ومعاملة الوافدين والمعتمرين بالحسنى، وتعليمهم العقيدة الصحيحة والمنهج الصحيح، قال : ( إنكم لا تسعون الناس بأموالكم ولكن ليسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق) رواه أبويعلى وصححه الحاكم، وتعويد أفراد الأسرة والمحضن التربوي للقيام بما يستطاع من ذلك.
ب ـ وضع البرامج المفيدة في السفر من دروس ومسابقات ونقاش للمسائل والموضوعات وشراء الأشرطة العلمية والتربوية للاستفادة منها أثناء الطريق في السفر ووضع الأسئلة عليها ودعوة الرفقة سواء كانوا أهلاً أو أخواناً أو أصدقاء والسفر فرصة ذهبية لدعوة الجميع.
ج ـ حفظ أفراد السفر بعض السور والأحاديث والأدعية.
د ـ إلقاء الكلمات بمساجد الطرق والقرى التي على الطريق.
هـ ـ زيارة الأقارب وصلة الأرحام.
وـ زيارة القضاة والدعاة وطلبة العلم والجمعيات الخيرية والدعوية للاستفادة منهم، وتحديد مواعيد الزيارة قبل السفر حفاظاً على أوقات الآخرين، وإنجاحاً للبرامج، وكل يلتقي بما يناسبه دينا ودنيا، وتبادل التجارب والخبرات، والحلول للمشكلات والتنسيق المسبق في ذلك.
زـ التزود ببعض الكتب التي تحتاجها في السفر، والقيام بزيارة المكتبات في البلد المسافر إليه؛ فكل بلد له مكتباته وإصداراته وموزعوه فلا تضع الفرصة.
يروى أن الإمام التبريزي كان يحمل معه في سفره كتاب تهذيب اللغة للأزهري وكان أحمد بن يزيد القرطبي يحمل معه كتاب مشكل الآيات، وآخر يحمل في كمه المحدث الفاصل للرامهرمزي، وثالث كان يحمل كتبه على ظهره فيسيل عليها عرقه حتى يظن من يراه أن المطر قد أصابها. وهذا ديدن كثير من العلماء وطلبة العلم المتأخرين والمتقدمين والمعاصرين، بل من نعم الله ما يسمى بالحاسب المحمول تحمل فيه آلاف الكتب فتبحث وتطالع فلا تنقطع عن أبحاثك ومراجعاتك في أثناء سفرك وتنقلك، حتى في ركوبك الطائرة، وهذا من فضل الله والحمد لله فأين المشمرون والجادون وأين الكسالى والنائمون!؟
ح- تشغيل برامج جيدة على شاشة، أو إذاعة الطائرات والباصات كفتاوى وتوجيهات ابن باز وابن عثيمين التي تلقت الأمة علمهم بالقبول فليت معلقاً الجرس ومقترحاً ذا شأن أو صاحب قرار يبادر فيظفر بالأجر!؟
ط- وضع لوحات حائطية عن أحكام السفر في المطارات، وصالات النقل الجماعي، أو مختارات منها ضمن مجلاتها.
ي- تقديم مقترحات، وتوصيات لهيئة السياحة، ووزارة الطيران والنقل، وإيجاد البديل لكل رذيل.
ك ـ الحذر من الفتوى بغير علم، وبالظن؛ والتخمين؛ وإضلال الناس، فتحمل إثمك وإثمهم والسلامة لا يعادلها شيء، والله يقول:                 •         .( )
الثاني والعشرون: مسائل في طب المسافر.
نجد كثيراً من الناس يتهاون في شئون صحته وسبل الوقاية في سفره، ولذا تجدهم يتعرضون لكثير من الأمراض والآفات والمخاطر والهلاك، وقد بحث علماء المسلمين في الطب والفقه هذا الموضوع، حتى أفردوه بكتب مستقلة في أوائل القرن السادس الهجري، مثل كتاب تدبير الأبدان في السفر للسلامة من المرض والخطر لعلي بن موسى الطاووس المتوفى 664، ثم أكمله الغرب بدراساتهم بل المتأمل لنصوص الشرع يجد إشارات لذلك، وبعد الاطلاع والرجوع لأصحاب التخصص أجمل وصايا في طب السفر و المسافر:
- إذا كان المسافر يعاني من مرض مزمن فينبغي استشارة الطبيب المعالج قبل السفر، ومعرفة قدر كاف عن النظام الصحي في البلد المسافر إليه، وأخذ الحيطة بأخذ كميات مناسبة من الأدوية، لأنه لا توجد بعض الأدوية في بعض البلدان، أو لا تصرف إلا بوصفة طبية.
- اصطحاب بطاقة تحوي ملخصًا عن الحالة الصحية، وتكون باللغة العربية والانجليزية، لأنها هي اللغة العالمية في الطب.
- وضع ورقة صغيرة تحوي فصيلة الدم أو المرض الذي يعانى منه كمرض السكر وغيره، توضع في محفظة النقود والبطاقات وتكون باللغة العربية والانجليزية.
- التطعيمات وخاصة حين السفر للبلدان المعروفة بانتشار الأمراض وأجوائها غير صحية، واستشارة الطبيب قبل ذلك.
- ارتفاع الضغط الجوي وانخفاضه في الطائرة يؤدي إلى تغير الضغط في الأذن، ولمعالجة ذلك محاولة مضغ اللبان، أو تناول الأكل لدى الأطفال، أو محاولة إخراج الهواء من الأنف برفق بعد قفل الفم والأنف معا.
- شرب كميات كبيرة من الماء والسوائل وخاصة في الأجواء الحارة.
- عدم الأكل من الخضروات والفواكه قبل غسلها، وكثير من المسافرين وخاصة الأطفال يتساهلون فيصابون باضطرابات في المعدة، وقد يحدث تسمم.
- كثير من المسافرين يعانون من مشكلات الهضم، وذلك نتيجة لتغير نوع الطعام وكميته وأوقاته.
- جعل بعض الأدوية في الحقيبة اليدوية، وخاصة أصحاب الأمراض المزمنة.
الذين يوصون بعدم السفر:
- المرضى الذين أجريت لهم عملية قريباً في القلب أو الأذن.
- الحوامل في الشهر الثامن.
- الأطفال الذين أعمارهم سبعة أيام أو أقل.
وصايا عامة:
- الحذر من ترك الأولاد الصغار على شواطئ البحار، فكم غفل آباء عن أولادهم فغرقوا وماتوا.
- اعرف قوة الكهرباء حين استخدام بعض الأجهزة الكهربائية، ونوع المحول حتى لا تحترق الأجهزة.
- تأكد من أن جواز السفر مدته كافية ولا ينتهي أثناء سفرك، واحتفظ بصورة منه خشية فقدانه.
- احرص أن تكون معك نظارة، أو عدسة احتياطية خاصة حين السفر للصحاري أو البلدان الفقيرة.
- لتكن عناوينك، وأرقامك، وأرقام أخوانك وأولادك في جوالك، أو محفظتك، واضحة لكي يتم الوصول إليهم عند حدوث أي عارض في أقرب وقت.
الثالث والعشرون: مسائل في العودة من السفر.
* يستحب التعجل في الرجوع إلى الأهل من السفر عند انقضاء حاجة المسافر: لحديث: (السفر قطعة من العذاب، يمنع أحدكم نومه وطعامه وشرابه، فإذا قضى أحدكم نهمته من وجهه فليعجل إلى أهله) متفق عليه، ومعنى نهمته أي حاجته، والمعنى: يمنعه على الوجه المعتاد في الإقامة، وفي رواية البيهقي: ( فليعجل الرحلة إلى أهله فإنه أعظم لأجره ).
قال ابن حجر: ولما في الإقامة في الأهل من الراحة المعينة على صلاح الدين والدنيا، ولما في الإقامة من تحصيل الجماعات والقوة على العبادة.. أهـ. وهذا أمر معلوم وملموس ولذا ورد في رواية الإمام أحمد قال : (لأن الرجل يشتغل فيه عن صلاته وصيامه وعبادته).
قال وفيه كراهة التغرب عن الأهل لغير حاجة، واستحباب التعجل لاسيما من يخشى عليهم الضيعة بالغيبة، وقال ابن عبدالبر: التغرب لغير حاجة لا يصلح ولا يجوز. (التمهيد 22/36).
* يستحب للقادم من سفره أن يصلي ركعتين في المسجد أول قدومه، كما في صحيح مسلم: (أن رسول الله  كان لا يقدم من سفر إلا نهاراً في الضحى، فإذا قدم بدأ بالمسجد فصلى فيه ركعتين ثم جلس فيه) وكان الشيخ ابن عثيمين عند دخول بلده عنيزة ينزل في إحدى المساجد فيصلي هاتين الركعتين.
* إذا دخل المسافر بلده والناس يصلون فدخل معهم في الصلاة أجزأته الفريضة عن ركعتي القدوم لدخولها في الفريضة كتحية المسجد مع الراتبة أو الفريضة فيحدث التداخل سواء مع الفريضة أو النافلة، وينبغي للإنسان ألا يغفل عن النية في باب التداخل.( )
* ورد النهي في أن يدخل الرجل على أهله ليلاً إذا أطال الغيبة قال عليه الصلاة والسلام: (إذا أطال أحدكم الغيبة فلا يطرق أهله ليلا) رواه البخاري، ويزول النهي بإخبارهم بالمجيء بالهاتف وغيره.
* إذا لم تطل الغيبة كأن يخرج نهاراً ويرجع ليلاً فلا بأس أن يدخل بلا استئذان.
* إذا أطال الغيبة ودخل نهاراً فلا يحتاج إلى استئذان لرواية مسلم: ( كان عليه الصلاة والسلام لا يطرق أهله ليلاً وكان يأتيهم غدوة أو عشية ).
* إذا أراد الدخول ليلاً فيخبرهم بذلك قال ابن عمر كان عليه الصلاة والسلام: ( إذا قدم من غزو قال لا تطرقوا النساء وأرسل من يؤذن الناس أنهم قادمون ) رواه ابن خزيمة.
ـ الحكمة من النهي عن دخول المسافر على أهله ليلاً:
- قال عليه الصلاة والسلام: (لئلا يتخونهم أو يطلب عثراتهم) رواه مسلم. وورد أن عبد الله ابن رواحة أتى امرأته ليلاً وعندها امرأة تمشطها فظنها رجلاً فأشار إليها بالسيف فلما ذكر ذلك للنبي نهى أن يطرق الرجل أهله ليلاً ) أخرجه أبو عوانة.
ب ـ قال عليه الصلاة والسلام: (لكي تمتشط الشعثة وتستحد المغيبة) رواه البخاري.
- قال ابن حجر: إما أن يجد أهله على غير أهبة من التنظف والتزين المطلوب من المرأة فيكون ذلك سبب النفرة بينهما( ).
- قال الشعبي: السنة إذا قدم رجل من سفر أن يأتيه أخوانه فيسلموا عليه، وإذا خرج إلى سفر أن يأتيهم فيودعهم ويغتنم دعائهم.
- من الأخلاق القيام للقادم من السفر ومعانقته وزيارته، فقد قام  لزيد بن حارثة وقبَّله وعانقه عندما قدم من السفر( )، وكان أصحاب رسول الله  إذا قدموا من سفر تعانقوا ( ) حديث صحيح، ولما يُحدث ذلك من الألفة والمحبة والترابط وجمع القلوب ونحن بأشد الحاجة إلى هذه المعاني على المستوى العائلي والأسري والاجتماعي وغيرها.
- عن عبد الله بن جعفر قال: كان رسول الله إذا قدم من سفر تلقي بصبيان أهل بيته، (إنه قدم من سفر فسبق بي إليه فحملني بين يديه ثم جيء بأحد ابني فاطمة فأردفه خلفه) رواه مسلم.
قال النووي في منهاجه: هذه سنة مستحبة أن يتلقى الصبيان المسافر وأن يركبهم ويلاطفهم (شرح مسلم 7/197).
* يستحب عمل وليمة لمن قدم من سفر، أو يعملها المسافر إذا قدم وتسمى النقيعة: ورد في البخاري ( لما قدم رسول الله المدينة نحر جزورًا أو بقرة ).
قال ابن بطال: فيه إطعام الإمام والرئيس أصحابه عند القدوم من السفر، وهو مستحب عند السلف، قال ابن حجر: وكان ابن عمر يفطر أول قدومه من السفر، ولا يصوم لأجل الذين يغشونه للسلام عليه والتهنئة بالقدوم. ( الفتح 6/224).
وتسمى النقيعة: من النقع وهو الغبار لأن المسافر يأتي وعليه غبار السفر.
والآداب كثيرة جدًا اقتصرت على أهمها وما ورد به الدليل وصح وقد بسطها الإمام المبارك النووي بما يزيد على ستين أدبًا في مجموعه العظيم.
أخيراً:
تم الكتاب بحمد الله بارينا
ومن بلا شك بعد الموت يحيينا


يارب اغفر لعبد كان كاتبه
يا قارئ الخط قل بالله آمينا

آمين آمين لا أقنع بواحدة
حتى أضيف إليها ألف آمينا


وقد علمت بأن اليد بالية
تحت التراب ويبقى خطها حينا


كتب الله للجميع صلاح الحال والمآل ورزقنا الفقه في الدين وصلاح النية والعمل وفق سنة سيد المرسلين صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.
البريد الالكتروني: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مكة المكرمة ـ حرسها الله.


الموضوع الصفحة
مقدمة.

استراحة: ابن باز حال السفر.

الضابط في السفر الذي يترخص فيه.
بداية الترخص بأحكام السفر.
الآداب ومسائل في الاعتقاد.
أحكام الطهارة.
أحكام الأذان.
أحكام الصلاة.
أحكام ائتمام المسافر بالمقيم والعكس.
استراحة مع ابن باز.
أحكام الجَمْع.
أحكام الجمعة.
أحكام الصيام.
استراحة رسالة ابن تيمية لأمه من عظيم الوفاء والجفاء.
بعض أحكام العمرة.
بعض أحكام المسجد الحرام.
كيف نستفيد في البلد الحرام.
استراحة مع ابن عثيمين.
أحكام زيارة مسجد الرسول .
مسائل متعلقة بالنكاح والمرأة.
مسائل متعلقة بالأقليات المسلمة.
وصايا للمغتربين من طلبة وموظفين.
على طريق الدعوة.
طب السفر والمسافر.
آداب في العودة من السفر.







الموضوع الصفحة
مقدمة

استراحة: ابن باز حال السفر.
الضابط في السفر الذي يترخص فيه.
بداية الترخص بأحكام السفر.
الآداب ومسائل في الاعتقاد.
أحكام الطهارة.
أحكام الأذان.
أحكام الصلاة.
أحكام ائتمام المسافر بالمقيم والعكس.
استراحة مع ابن باز.
أحكام الجَمْع.
أحكام الجمعة.
أحكام الصيام.
استراحة رسالة ابن تيمية لأمه من عظيم الوفاء والجفاء.
بعض أحكام العمرة.
بعض أحكام المسجد الحرام.
كيف نستفيد في البلد الحرام.
استراحة مع ابن عثيمين.
أحكام زيارة مسجد الرسول .
مسائل متعلقة بالنكاح والمرأة.
مسائل متعلقة بالأقليات المسلمة.
وصايا للمغتربين من طلبة وموظفين.
على طريق الدعوة.
طب السفر والمسافر.
آداب في العودة من السفر.









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amarmechri.3arabiyate.net
 
احكام الصفر 3
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قصبة بني يلمان :: المكتبة الاسلامية-
انتقل الى:  
الساعة الان بتوقيت الجزائر
Powered by amar mechri ® amarmechri.3arabiyate.net
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى قصبة بني يلمان
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
amarmechri.3arabiyate.net
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط